People to people for people.

Abdallah Salha - Senegal


August 31, 2019

As a person who grew up in Gaza and was born in Saudi Arabia to a family that has lived abroad for most of their lives and they originally descend from two occupied Palestinian Villages: Barbara and Deir Sneid, I always had a strong feeling of belonging to the world in general and Palestine in specific, but never to a certain place. I always had the feeling of diversity in me that has been confusing for some time but has given me the privilege to connect with more people on a wider perspective.

I grew up in Gaza and I always had the dream of fleeing the oppression that is practiced there and this has led me to UWC Red Cross Nordic in Norway. While studying there, I got the chance to visit five other countries instead of going home for school breaks due to the blockade on Gaza, and this was a major influence on me on how to live with people and connect with them on the family and community levels. Thankfully, as the time to graduate from UWC approached, I got to know about the Global Citizen Year bridge year program. I felt humbled for having the opportunity to connect with people on the local level after learning about the countries through fellows and friends from UWC.

I applied and it couldn’t be easier to be accepted. The deadline for choosing the destination was already approaching. What was saddening that for a 17-year-old GCY applicant is that I had to exclude India from My list. I also had to exclude Brasil as it’s not the best place to stay in during Jair Bolsonaro’s presidency for a “Palestinian Authority” Passport holder. I had to choose between Senegal and Ecuador. I was enthusiastic to discover Ecuador as I don’t know any Spanish, some people told me that I “could pass” for a Latino, and there’s an amazing culture of indigenous people that I can learn closely about. All the embassies that I contacted in Norway, Sweden, Ramallah, Tel Aviv and the US made it complicated for me to apply for the Visa before I turn eighteen on August fourth as I had to get required papers for myself and my parents, and this would all be late and very close to the time of departure. I eventually decided to choose Senegal as they have no special or additional requirements for Palestine citizens.

Over the summer, I started working on my Wolof, the common ethnic language spoken in many areas of Senegal in general, and the big city of Thies in specific, where I will be staying for the next seven months, and French; the colonial language that is still used for official purposes as Senegal has many ethnic languages. As soon as I knew that I’m going to Senegal, I understood that I had to give more respect to the people of Senegal by using their language and not tear it apart from them by reminding them of their colonials through speaking only French to them as I strongly believe that to connect with people is not by learning the language that would be more globally used, in this case, French. But rather, to speak to people in the language and the way they want to be spoken to with as Nelson Mandela once said: “If you talk to a man in a language he understands, that goes to his head. If you talk to him in his language, that goes to his heart.”

 

كشخص نشأ في غزة وولد في المملكة العربية السعودية لعائلة عاشت في الغربة معظم حياتها وينحدرون أصلاً من قريتين فلسطينيتين محتلتين: بربرة ودير سنيد ، كان لدي شعور قوي دائمًا بالانتماء إلى العالم ككل بشكل عام وبلدي فلسطين على وجه الخصوص. لطالما كان لدي شعور بالتنوع في الثقافات الذي كان مرتبكًا لبعض الوقت ، لكن منحتني شرف التواصل مع عدد أكبر من الناس من منظور أوسع.

لقد نشأت في غزة وكنت أحلم دائمًا بالهروب خلاصا من القمع الذي يمارس هناك ، وقد أدى ذلك بي إلى مدرسه الصليب الأحمر الشمالي في النرويج. أثناء دراستي هناك ، حصلت على فرصة لزيارة خمس دول أخرى بدلاً من العودة إلى الوطن اثناء فترات الاجازه بسبب الحصار المفروض على غزة. وكان لهذا تأثيرًا كبيرًا على كيفية عيشي و معاملتي مع الناس والتواصل معهم على المستوى الأسري أو المجتمعي. لحسن الحظ ، مع اقتراب موعد التخرج من الكلية ، تعرفت على برنامج مواطنة السنة العالمية. شعرت بالفرح لأنني أتيحت لي هذه الفرصة للتواصل مع أشخاص جدد على المستوى الأسري و المحلي بعد التعرف على البلدان المستضيفة من خلال الزملاء والأصدقاء من الكلية في النرويج.

تدمت طلبي وكان من السهل جداَ قبولي ، لكن كان الموعد النهائي لاختيار الوجهة يقترب بسرعة. الأمر الذي كان محزنًا بالنسبة لطالب الثانوية العامة البالغ من العمر 17 عامًا هو أنني اضطررت إلى استبعاد الهند من قائمتي لأن عمري أقل من 18. كان عليّ أيضًا استبعاد البرازيل لأنه ليس بالمكان الجيد لحامل جواز سفر “السلطة الفلسطينية” للبقاء فيه خلال فترة رئاسة جير بولسونارو. كان علي الاختيار بين السنغال أوالإكوادور. كنت متحمساً لاكتشاف الإكوادور لأنني لا أعرف أي إسبانية ، أخبرني بعض الناس أنني “أستطيع التموه” لأكون لاتيني الشكل ، وهنالك ثقافة مدهشة من السكان الأصليين التي أستطيع أن أتعلم المزيد عنها. جميع السفارات التي اتصلت بها في النرويج و رام الله و تل ابيب و الولايات المتحدة جعلت الأمر معقدًا بالنسبة لي حيث لا يمكنني التقدم بطلب للحصول على التأشيرة قبل بلوغي الثامنة عشرة في الرابع من أغسطس حيث كان علي الحصول على الأوراق المطلوبة لنفسي ولوالديّ ، وسيكون كل هذا متأخرًا وقريبًا جدًا من وقت المغادرة. قررت اختيار السنغال لعدم وجود متطلبات إضافية لدخول الدولة للمواطنين الفلسطينيين..

بدأت دراسة لغة الولوف ، اللغة المحلية الشائعة التي يتم التحدث بها في السنغال كعامة وخاصة في مدينة تشيس ، حيث سأقيم لمدة السبعة أشهر المقبلة ، والفرنسية: اللغة الاستعمارية التي لا تزال تستخدم للأغراض الرسمية لأن السنغال لديها الكثير من اللغات العرقية. حالما علمت أنني ذاهب إلى السنغال ، فهمت أنه كان عليّ أن أعطي مزيدًا من الاحترام لشعب السنغال باستخدام لغتهم وألا أنتزعها منهم بتكلمي معهم بالفرنسية وتذكيرهم بالمستعمرين. وأعتقد اعتقادا راسخا أن التواصل مع الناس لا يتم عن طريق تعلم اللغة التي سيتم استخدامها عالميا كالفرنسية ، ولكن بدلاً من ذلك ، التحدث إلى الأشخاص باللغة وبالطريقة التي يريدون التحدث بها معهم كما قال نيلسون مانديلا ذات مرة: “إذا تحدثت مع رجل بلغة يفهمها ، فهذا يذهب إلى رأسه. إذا كنت تتحدث معه بلغته ، فإن ذلك يذهب إلى قلبه.” .

 

 

Abdallah Salha