From a mother to another.

Abdallah Salha - Senegal


September 19, 2019

The memory of the last mom hug that I got upon my departure from Gaza is still recurring in my mind since August 2017. After over two years of education at UWCRCN in Norway and other travels, I have arrived in Senegal to spend the 7 months ahead. After a week of an in-country orientation, I was introduced to my host mom. First, she gave me a hug and then we took a taxi “home.” All the travels between Palestine and Senegal felt like a fast “time travel” so I get to meet my yaay; Wolof for mom.

As I met my new yaay, I saw her big smile and I believed that these long seven months are going to be amazing. We had ZERO communication in the beginning, all that she could say in English is mother, father, brother and sister. Interestingly, if I simplified my English and smiled, communication is established! Upon our arrival to the house, I was relieved that pap; Wolof for dad, spoke English. I thought our communication would be easier and that they would be able to practice Wolof with me. It soon became clearer to me that three out of five new siblings of mine speak good English as they must learn it for the French baccalaureate which they study at school.

I was given so much love as I arrived in the house. First, I was shocked that I’m going to stay there for a while, I thought “I’m gonna die” as I saw the humble life the family is living. All that I had to so is to start unpacking my suitcases, have dinner with the family, and then rush to my room to process on my own the fact that I’m staying in that house.

The second day was very long. It was lonely in the morning and it felt awkward if I want to go and start talking to the family in English. I just went for breakfast and then went back to my room to fill my time with some SAT practice as I have less than a month to sit for my exam in the capital, Dakar. Fast forward to the evening, I had dinner with the family and socialized with them until midnight. We had to come to the point that I had to justify not knowing French. I said: “Thankfully, Palestine was not colonized by France, but worse, it was England.” Pap started to explain that as Senegal was a French colony, Palestine was a British colony as he has some experience through his work with UN peace-keeping missions in various countries. Then they asked me what languages I spoke. I said Arabic, English and Norwegian. They asked me how I know Norwegian, and I told them that I took it as a subject while staying in Norway. We came to the point that I had to explain how I have been away from home for education for more than two years nonstop and got the weirdest reaction from yaay. She got mad at me for not “going home,” she didn’t even look at my face as her facial expressions started to change. She told me that I must go to Palestine to see my family right after I finish from Senegal, then I can go to the US if I wanted to do so. I said I can’t and she, quickly, started to ask “Li lan la?”, Wolof for why and I said “war.” Pap took over and started to explain the Palestinian situation.

In memory of the Sabra and Shatila massacre, I would like to use this blog to also mention the families and mothers that have lost their loved ones in the Sabra neighborhood and Shatila refugee camp in Beirut, Lebanon, in coordination between the Israeli army and the right-wing Kata’eb militia during the month of September, 1982.

لا تزال ذكرى عناق الأم الأخير الذي حصلت عليه عند مغادرتي غزة متكررة في ذهني منذ أغسطس 2017. بعد أكثر من عامين من دراستي النرويج وسفريات أخرى ، وصلت إلى السنغال لقضاء السبعة أشهر القادمة. بعد أسبوع من وصولي إلى السنغال ، تعرفت على أمي المسضيفة. أولاً ، أعطتني عناقًا ، ثم أخذنا سيارة أجرة "إلى المنزل". شعرت جميع الرحلات بين فلسطين والسنغال بأنها "رحلة زمنية" سريعة ، لألتقي بياي ، أمي في لغة الولوف.

عندما قابلت ياي ، رأيت ابتسامتها الكبيرة وأعتقدت أن هذه الأشهر السبعة الطويلة ستكون مذهلة. كان لا يوجد لدينا طريقة تواصل في البداية ، كل ما يمكن أن تقوله باللغة الإنجليزية هو الأم والأب والأخ والأخت. ومن المثير للاهتمام ، إذا قمت بتبسيط لغتي الإنجليزية وابتسمت ، يتم تأسيس التواصل! عند وصولنا إلى المنزل ، شعرت بالارتياح لأن پاپ ،أب بلغة الولوف ، يتحدث الإنجليزية. إعتقدت أن تواصلنا سيكون أسهل وأنهم سيكونون قادرين على ممارسة لغة الولوف معي. لاحقا ، أصبح الأمر أكثر وضوحًا بالنسبة لي أن ثلاثة من أصل خمسة من أشقائي الجدد يتكلمون الإنجليزية جيدًا لأنهم يجب أن يتعلموها من أجل شهادة البكالوريا الفرنسية التي يدرسونها في المدرسة.

قابلوني بالكثير من الحب عندما وصلت المنزل. أولاً ، لقد صدمت من أنني سأبقى هنا لفترة من الوقت ، واعتقدت بأنني "سأموت" حين رأيت الحياة المتواضعة التي تعيشها العائلة. كل ما اضطررت إلى ذلك هو البدء في تفريغ أمتعتي ، وتناول العشاء مع العائلة ، ومن ثم الإسراع إلى غرفتي لفهم فكرة أنني سأبقى في ذلك المنزل.

كان اليوم الثاني طويلاً. كنت وحيدا في الصباح وشعرت بالحرج إذا أردت الذهاب والبدء في التحدث مع العائلة باللغة الإنجليزية. لقد ذهبت فقط لتناول الإفطار ثم عدت إلى غرفتي لأملأ وقتي بممارسة الرياضيات لامتحان ال"سات" لأن لديّ أقل من شهر لتقديم الإمتحان في العاصمة داكار. في المساء ، تناولت العشاء مع العائلة وتجدثنا حتى منتصف الليل. ووصلنا إلى النقطة التي كان علي فيها تبرير عدم معرفة الفرنسية. قلت: "لحسن الحظ ، فلسطين لم تستعمرها فرنسا ، ولكن الأسوأ من ذلك أن من استعمرها هو إنجلترا". بدأ پاپ في شرح أنه بما أن السنغال كانت مستعمرة فرنسية ، فإن فلسطين كانت مستعمرة بريطانية لمعرفته بالأمر من خلال عمله مع جيش الأمم المتحدة لحفظ السلام في العديد من الدول ، ثم سألوني عن اللغات التي تحدثت بها ، قلت: العربية والإنجليزية والنرويجية. سألوني كيف أعرف اللغة النرويجية ، وقلت لهم أنني درستها كمادة أثناء إقامتي في النرويج لسنتين. لقد توصلنا إلى نقطة مفادها أنه كان علي أن لقد غضبت مني لكوني بعيدًا عن المنزل للتعليم لأكثر من عامين دون توقف و لقد حصلت على رد فعل غريب من ياي حتى أنها لم تنظر إلي وجهي حيث بدأت تعبيرات وجهها تتغير. أخبرتني أنه يجب علي الذهاب إلى فلسطين لرؤية عائلتي مباشرة بعد انتهائي من السنغال ، ثم يمكنني الذهاب إلى الولايات المتحدة إذا أردت ذلك. قلت إنني لا أستطيع ، وبدأت بسرعة "لماذا؟" ، أجبت "الحرب" و بدأ پاپ باللإجابة لخبرته بالموضوع.

في ذكرى مجزرة صبرا وشاتيلا ، أود أن أستخدم هذه المدونة لأذكر أيضًا العائلات والأمهات الذين فقدوا أحبائهم في حي صبرا ومخيم شاتيلا في بيروت ، لبنان ، بالتنسيق بين الجيش الإسرائيلي و ميليشيات كتائب اليمينية خلال شهر سبتمبر1982.

image1.jpeg

Abdallah Salha