A visit to Gorée Island and flashbacks from Palestine.

Abdallah Salha - Senegal


January 11, 2020

“We all have a lot of identities that we carry around with us. One of these identities is the victim identity, which takes up a lot more thought. When it takes up a lot of space, we forget about the other identities that we have and the other ways that we can connect with other people through.” – Adj Marshall, a peacebuilding and conflict resolution educator.

This post is about me reflecting on my experience during my visit to Gorée island, the historical slave island market of West Africa prior to the exportation of the slaves to the “new world” to be used for heavy plantation and money making. As I was on my way to the Island and as I made it there, I had flashbacks of similar stories from the time I grew up in Gaza. For some days, I have debated sharing my story with Gorée because I think it’s special to me and not many may understand what I mean, but after asking friends, I’ve been faced with a lot of support and eagerness to hear my story. But before reading, you first should understand that this is not me looking for sympathy, nor that I compare pain. Pain is incomparable – it’s all pain. Rather, this is the story of me, Abdallah Salha: a “privileged” person who made his way out of the conflict-torn Gaza for education abroad. Still, the terrorizing childhood stories and the continuous war threats that I lived through have messed enough with my brain to continue to manage to confuse me about realities happening around me until this day. I know that people in Palestine may not share the same feeling with me as they read this, but, during a democracy seminar by the Council of Europe that I participated in last June, I came to understand that when people are subjects of terror, they don’t have time to process their traumas. Therefore, living abroad in peaceful countries like Norway and Senegal has given me the time, energy and space to be able to process my childhood and the reality my family and loved ones still live through in Gaza, Palestine until this day. And as much as I hope that they will get to process their traumas one day as much as I am doing now, I hope that would be where they come from, where peace would’ve settled by then so they can live a dignified life that all human beings deserve.

 

Flashbacks started to occur as I arrived at the port on the main land side in Dakar. Things didn’t make sense in my mind, everything started to come to my brain very randomly – very weirdly. I had to show my Palestinian Authority passport/travel document which was checked thoroughly with all the visas in it for about 10 seconds. I was with a group of Americans and a Canadian who didn’t take them that much to get through. As we bought the tickets and got to go through, I saw the big hall full of seats. By no mean this looked like an airport to me as much as it did to my friends as one of them said “Ok, airport!” Rather, it looked like the Allenby crossing between the West Bank, Palestine and Jordan with its purposeless waiting. As we waited for about 1.5 hours for the ferry, I remembered waiting at Allenby bridge for 3 hours in total on both the Israeli and Jordanian sides, which was clearly a form of structural discrimination through the intentionally dysfunctional and dehumanizing systems so Palestinians can continually suffer. For West Bankers, Travel is restricted yet accessible mostly every day. For Gazans, 2 visas/permits have to be granted before being allowed to leave Gaza. First, the Jordanian “No objection letter” that I had to apply for a month prior to when I got it, and then an Israeli permit that I had to apply for it 50 days before it was rejected and my school in Norway appealed to the Israeli authorities upon my request before I was allowed through. Add to that, I had to have the OK of both the Palestinian authority and Hamas in order to be allowed through.


As I was sitting, I held the ferry tickets in my hand, which reminded me of the Israeli permit that I had to carry around back then all the time, entrance to ferry looks like a check point that I’d see Palestinians from the west bank humiliated at on the T.V., but, unlike many Palestinians, my experience with checkpoints is limited to my crossing through the Erez crossing between Gaza and Israel where I spent 6 long hours going through frustrating inspections, looking at angry, disgusted faces, and the rest just waiting and sitting on the floor. Though, Gorée ferry stations didn’t involve humiliation, soldiers, rifles, photographs taken, or inspection. Rather, only queues, showing tickets, and dignified seats.

After 1.5 hours, I got on the ferry. And despite all the ferry rides that I did in Norway crossing between the two sides of the “Sognefjord” fjord to travel between my school and the city of Bergen, this ferry ride was out in the ocean – no other side is seen. This was like my experience on Gazan boats in the Mediterranean. No opposite side is to be seen off the Gaza coast. Another ship was approximately 200 meters a head of us, which reminded me of two things: the Israeli navy that hijacks and confiscates Palestinian fishing boats and international boats trying to break the blockade imposed on Gaza since 2007; such as, the Turkish ship “Marmara” in 2008 and the Norwegian boat “Freedom Flotilla” in 2019. I saw YouTube videos online of multiple incidences like such to see what the “terrorist” acts and “security” threats are really that Israel claims them to be. Secondly, it reminded me of the black security bus escort which accompanied my bus from Gaza to Jordan in August 2017. You don’t know what’s inside and what they’re up to. All we know is they keep the distance from you and they’re watching you closely. I tried to keep this to myself and pull a smiley face and get busy talking to friends rather than thinking of such weird, boring things.

As I came back home to my own space at my host family’s house, I wrote a first draft of this blog and sent it to a dear friend. She commented about the previous part of this paragraph: “These are NOT boring and weird things! They are legitimately traumatizing things that you have been minimizing so that you can cope and survive.” Probably that’s true, but I’m still not in the position of not being able to judge. But as I looked “minimizing trauma” up, I found there are 5 signs of it: “You feel overwhelmed, you have flashbacks, you often space out, you overreact or respond inappropriately, and you feel ashamed.” If you, as a reader, find a friend communicating one or most of the points indicated above throughout a normal day, probably you want to be a friend and give some support.

Moving on. As I finally got to the island, I saw the old western buildings (picture below) that are everywhere. Oddly western, weird looking and colorful buildings in the middle of what is supposed to be an old African island and a sad history. A picture that resembles to the Israeli settlements that are widely spread through Palestine like cancer cells while are considered illegal according to the international law. I could picture in my mind the colonialist soldiers back in the days in Gorée “guarding” the houses just as Israeli soldiers guard the Israeli settlements/colonies in Palestine while crying over the media claiming they are trying to limit them to “make peace.” But, in fact, the new nation-state law Israel passed in 2018 calls them a national value and they have been massively expanding since then.



The scene from the port to Gorée Island


As the tour guide mentioned: “Gorée held an amount of 15000 enslaved people before exporting them to the new world,” this reminded me of the stories of the holocaust “showers” that I learned about during my visit to the holocaust museum in Houston in august 2019. My grandma told me when I was young about their expulsion from their home town Barbara in 1948 by terrorists from the occupying units: Givati, Hanegev and Yiftah that are now celebrated to be the founding fathers of the State of Israel while Palestinians, native to their homeland are shoved into refugee camps in different countries. For my grandparents, it was Jabalia refugee camp in Gaza. Nowadays, in the tiny isolated area of the Gaza Strip, with an area of 365 km2 / 141 m2, has a population which has exceeded 2 million people. This places Gaza on one of the highest population density rates worldwide. With limited resources and human rights – plus military occupation, this was close enough to the thought of the 15000 slaves on Gorée with no granted human rights – plus the brutal colonial control.

The thought of white slave masters upstairs at the “ house of slaves” and Israeli soldiers upstairs in Erez crossing looking and scanning me from upstairs were back and forth exchanging in my mind as I was listening to the tour guide explaining. They were deciding which is to be sold for what price, just like the soldiers scanning you and deciding whether to allow you to go through and to force you to sign a no-return paper for the amount of time that they want. Who to criticize them? If I didn’t want to sign a no-return auth for one year, I would’ve been forced to return home. I signed it and it said: “It was my own free-will to sign this paper and not return to Gaza through “Judea and Samaria” (the West Bank, which was my only way then).


We learned about how the merciful slave masters didn’t sell a man until force-fed him to reach 60 kgs of weight and didn’t separate a child from his/her mom before reaching 2 year of age. The latter reminded me of the story my grandma once told me about a teenage Israeli soldier who pointed a rifle at my 2-year-old dad’s head as he ran out of the house during a week-long curfew in 1956. My dad was innocent and didn’t know that his right to stand outside his house door was no longer valid. Thankfully, the teenage soldier didn’t terrorize my grandma by pulling the trigger. He just told her to ground my dad well if she doesn’t want to see the trigger pulled against his head next time.

During the period where slaves are stored for the season that occurs every 3 months to come, medical care wasn’t a right. If you’re sick, that’s it – Game over. You’re thrown off the shores to be sharks’ dinner. We don’t have sharks in Gaza, but the concept is similar – Limited medical care since the blockade was imposed by Israel and Egypt in 2007. Painfully funny, for 12 years, they think bombs can be made from medicine and chemotherapy. As a result, Gazans must wait for permits to get medical care in the West Bank or Egypt. This take TIME and this brutality makes it very late for patients to recover.

By this stage, slaves have suffered enough to risk their life to gain liberty by themselves. Advocacy doesn’t work, if a person stood for his/her right, He/she and 6 others are shoved into a tiny crawl room, and they don’t have weapons to defend their cause by themselves – suicide? Not an option. You fight ‘till the end. Some slaves threw themselves out of the slave “transatlantic trade” ships. A very innocent name that I had to ask what it meant, and it didn’t even come to my mind that it was about slavery. This concept of swimming for liberty reminded me of the blockade-breaking freedom flotillas that tried to break the sea blockade (boats have been permitted to be within the Gazan shores in the last years for a distance ranging between 3 to 9 nautical miles. In 2019, it was extended to of 15 n.m. as of January 9 according to Gisha, an Israeli human rights organization advocating for freedom of movement for Gazans. They mention: “Restrictions are routinely enforced using live fire at boats and fishermen, resulting in loss of life, injury and damage to equipment.” If a boat somehow makes it to be around the maximum distance allowed, it gets hijacked by the Israeli navy, claiming it’s a threat on the security of the state. Boats are then confiscated, and people are either imprisoned or sent back to Gaza after weeks of interrogation. The last story I read about was a fisherman who was released into Gaza after 18 months of arrest without a charge or a judicial sentence.

“At the Door of No Return, families are separated from each other. The man can be sent to America and the wife can be sent to Cuba and the kids can be sent elsewhere” said the tour guide. Separating enslaved families from each other at the Door of No Return sounded like stories of many Palestinians who must leave home or are forced to, leaving loved ones behind. In my case, I am torn apart from my family because I’m seeking more opportunities, education and a better future. Erez was the door of no return to many Palestinians that I hope wouldn’t be one of in this case. Frankly, there are many Doors of no return for Palestinians. Life-long prison sentences that Palestinian political leaders get for “terrorism,” and sentences to death that, as a Palestinian, you get at home as you’re considered collateral damage. I hear such news on weekly, but many times on daily basis in Gaza.


Door of No Return. (taken from the internet – I didn’t take a picture on my phone)

 


I and the group walked up the hill and we saw the cannons the tour guide described to “protect the land.” I laughed to myself upon the thought of savages protecting stolen land from other savages trying to steal a land where they pile up innocent people prior to exporting them like goods. Like cannons, Israeli killing machines: tanks, F-16’s, navy ships and drones, all randomly fire and kill more collateral damage than the actual intended militants are to be called defending the borders of Israel while Israel occupies Palestine and the Syrian Golan heights and calls them to be within its borders. Sorry Israel, I’m confused.

We walked down the hill and our tour was over. It was just time to get ready to leave. The beach looked very clean and fresh – just good for a quick swim! Unlike Gorée, Gaza has been blockaded in 2007 and is granted electricity on a daily schedule of 8 hours on to 8 hours off on a good day. On a bad day, which is more common, it’s 4 on-18 off. As all human resources and facilities freeze, water treatment plants don’t have electricity to function. Sewage is all dumped into the see, making it “swim on your own risk” type of situation.

 

That was my trip. Physically through Gorée’s sites, and, meanwhile, mentally through the thought of oppression. One body, two places. Two peoples, one struggle for liberty and self-determination. And always inspired by our heroes who struggled to make our different realities better than theirs, at least by being people to look up to. “When we allow freedom to ring[…], [we], will be able to join hands and sing in the words of the old Negro spiritual, “Free at last, Free at last, Great God a-mighty, We are free at last.”” – Martin Luther King, JR.   

 

زيارة إلى جزيرة "جوريه" وذكريات من فلسطين.

 

"لدينا جميعًا الكثير من الهويات التي نحملها. واحدة من هذه الهويات هي هوية "الضحية" ، والتي تأخذ الكثير من تفكيرنا. عندما تشغل مساحة كبيرة ، ننسى الهويات الأخرى التي نملكها والطرق الأخرى التي يمكننا من خلالها التواصل مع أشخاص آخرين. " – آدج مارشال ، مدربة في مجال بناء السلام وحل النزاعات.

تدور هذه المقالة حول تجربتي أثناء زيارتي لجزيرة ، وهي سوق العبيد التاريخي في غرب إفريقيا قبل تصدير العبيد إلى "العالم الجديد" لاستخدامها في المزارع وكسب المال. بينما كنت في طريقي إلى الجزيرة ، وعندما وصلت إلى هناك ، كانت لدي ذكريات من قصص مماثلة منذ أن نشأت في غزة.

كنا مترددا لأيام لنشر هذا لأنني أعتقد أن تجربتي خاصة بي وقد لا يفهم الكثيرون ما أقصده. لكن بعد سؤال الأصدقاء ، واجهت كثيرًا من الدعم والحماس لسماع قصتي. لكن قبل القراءة ، يجب أن تفهم أولاً أنني لست باحثاَ عن التعاطف ، ولا أقارن الألم. الألم لا يقارن – إنه كله ألم. بدلاً من ذلك ، هذه هي قصتي ، كعبد الله صالحه: شخص "محظوظ" بشق طريقه للخروج من غزة التي مزقتها الحرب للتعليم في الخارج. ومع ذلك ، فإن قصص الطفولة المرعبة والتهديدات المستمرة بحدوث الحرب التي عشتها قد أفسدت ما يكفي من عقلي لمواصلة لإرباكي بشأن الحقائق التي تحدث من حولي حتى هذا اليوم. أعلم أن الناس في فلسطين قد لا يوافقوني نفس الشعور أثناء قراءتهم لهذا ، لكن خلال ندوة حول الديمقراطية عقدها مجلس أوروبا شاركت في يونيو الماضي ، أدركت أنه عندما يتعرض الناس للإرهاب ، فليس لديهم الوقت لمعالجة الصدمات الخاصة بهم. لذلك ، فإن العيش في الخارج في بلدان مسالمة مثل النرويج والسنغال قد منحني الوقت والطاقة والفضاء لأتمكن من إدراك طفولتي والواقع الذي تعيشه عائلتي وأحبائي في غزة بفلسطين حتى يومنا هذا. وبقدر ما آمل أن يتمكنوا من معالجة صدماتهم في يوم من الأيام كما أفعل الآن ، آمل أن يكون هذا المكان من أين أتوا ، حيث استقر السلام بحلول ذلك الوقت حتى يتمكنوا من العيش حياة كريمة كما كل البشر يستحقون.

 

بدأت ذكريات الماضي تحدث عندما وصلت إلى ميناء داكار. الأمور لم تكن منطقية في مخيلتي ، فقد بدا كل شيء في ذهني بشكل عشوائي – و بغرابة شديدة. اضطررت إلى إبراز جواز سفر السلطة الفلسطينية و قد تم فحصه بدقة مع جميع التأشيرات فيه لمدة 10 ثوانٍ. كنت مع مجموعة من الأمريكيين وكندية الذين لم يأخذهم كثيرًا من الوقت للعبور. بعدما اشترينا التذاكر ، رأيت القاعة الكبيرة مليئة بالمقاعد. على الإطلاق لم يبدو لي هذا كأي مطار بالنسبة لي بقدر ما بدا لأصدقائي مثلما قالت إحداهم: "أوك ، يبدو كمطار!" وبدلاً من ذلك ، بدا لي وكأنه معبر جسر اللنبي بين الضفة الغربية والأردن. وبينما كنا ننتظر حوالي 1.5 ساعة للعَبّارة ، تذكرت الانتظار عند جسر اللنبي لمدة 3 ساعات إجمالاً على الجانبين الإسرائيلي والأردني ، وهو ما كان بوضوح شكلاً من أشكال التمييز من خلال الأنظمة المختلة وظيفيًا وإنسانيًا حتى يتمكن الفلسطينيون من المعاناة المستمرة . بالنسبة لسكان الضفة الغربية ، فإن السفر سهلا غالبا كل يوم ، لكن بالنسبة إلى سكان غزة ، يجب منح تأشيرات و تصاريح قبل السماح بمغادرة غزة. أولاً ، "خطاب عدم ممانعة" الأردني الذي كان يتعين عليّ تقديم الطلب له لمدة شهر على الأقل قبل الحصول عليه ، ثم التصريح إسرائيلي الذي كان علي التقديم له قبل 50 يومًا من رفضه واستأنفت مدرستي في النرويج السلطات الإسرائيلية بناء على طلبي و قبل لي بالمرور. إضافة إلى ذلك ، كان عليّ الحصول على موافقة السلطة الفلسطينية وحماس من أجل السماح لي بالمرور.

 

بينما كنت جالسًا ، حملت بطاقة العبّاراة التي ذكّرتني بالتصريح الإسرائيلي الذي كان يجب عليّ أن أحمله طوال الوقت حينها ، ويبدو أن دخول العبارة يشبه نقط التفتيش الائي أرى فلسطينيين الضفة الغربية يعبرونهن خلال التلفاز. ولكن على عكس العديد من الفلسطينيين ، فإن تجربتي مع نقاط التفتيش تقتصر على عبوري عبر معبر إيرز بين غزة وإسرائيل حيث أمضيت 6 ساعات طويلة في عمليات تفتيش مهلكة ناظرا إلى وجوه غاضبة ومشمئزة ، و الباقي مجرد انتظار وجلوس على الأرض. رغم ذلك ، لم تتضمن محطة عبارة غوريه إذلال أو جنود أو بنادق أو أحذ صور أو تفتيش. بدلا من ذلك ، فقط قوائم الانتظار ، والتي تبين التذاكر ، والمقاعد الكريمة.

 

بعد ساعة و نصف ، ركبت العبارة. وعلى الرغم من كل رحلات العبّارات التي قمت بها في النرويج وهي تعبر بين جانبي الفيورد للسفر بين مدرستي ومدينة بيرغن ، إلا أن رحلة العبّارة هذه كانت خارج المحيط – لم ألاحظ أي ضفه أخرى. كانت هذه مثل تجاربي في قوارب غزة. لا يمكن رؤية أي جانب آخر مقابل ساحل غزة. كانت هناك سفينة أخرى على بعد حوالي 200 متر من سفينتنا ، مما ذكرني بأمرين: الزوارق الإسرائيلية التي تختطف وتصادر قوارب الصيد الفلسطينية والقوارب الدولية التي تحاول كسر الحصار المفروض على غزة منذ عام 2007 ؛ مثل السفينة التركية "مرمرة" في عام 2008 والقارب النرويجي "سفن الحرية" في عام 2019. شاهدت مقاطع فيديو على موقع يوتيوب عن حوادث متعددة مثل رؤية ماهية الأعمال "الإرهابية" والتهديدات "الأمنية" التي تدعيها إسرائيل. ثانيًا ، ذكّرني بمرافقة الحافلة الأمنية السوداء التي رافقت حافلي من غزة إلى الأردن في أغسطس 2017. لا تعرف ما بداخلها وما الذي يفعلونه. كل ما نعرفه هو أنهم يحافظون على المسافة عنك وهم يراقبونك عن كثب. حاولت التحفظ بهذا لنفسي والابتسام و الانشغال بالتحدث مع الأصدقاء بدلاً من التفكير في أشياء غريبة ومملة. أخيرا ، عندما عدت إلى منزلي وفي غرفتي الخاصة بي في منزل عائلتي المضيفة ، كتبت مسودة أولى لهذه المدونة وأرسلتها إلى صديقة عزيزة. وعلقت على الجزء السابق من هذه الفقرة: "هذه ليست أشياء مملة وغريبة! إنها أشياء صادمة التي كنت تقللها إلى الحد الأدنى بحيث يمكنك التغلب عليها والمضي قدما الحياة". ربما كان هذا صحيحًا ، لكنني ما زلت غير قادر على الحكم. لكن بينما نظرت إلى "التقليل من الصدمات" ، وجدت أن هناك 5 علامات على ذلك: "تشعر أنك غارق ، لديك الكثير من ذكريات الماضي ، كنت في كثير من الأحيان ساهي ، رد فعل مبالغ فيه أو الرد بشكل غير لائق ، وكنت تشعر بالخجل".عزيزي القارئ ، إذا كان لديك صديق تشعر ولو لمره واحدة إحدى النقاط المذكورة أعلاه خلال حديثك معه/ا، وربما يتسنى عليك أن تكون صديقا/ة حقيقي/ة وتقدم/ين الدعم اللازم.

عندما وصلت أخيرًا إلى الجزيرة ، رأيت المباني الغربية القديمة (الصورة الأولى) الموجودة في كل مكان. من الغريب أن تكون المباني غنية بالألوان في وسط ما يُفترض أنها جزيرة إفريقية قديمة مفعمه بتاريخ حزين. صورة تشبه المستوطنات الإسرائيلية التي تنتشر على نطاق واسع عبر فلسطين مثل الخلايا السرطانية بينما تعتبر غير قانونية وفقًا للقانون الدولي. أستطيع أن أتصور في ذهني الجنود الاستعماريين في الأيام الماضية في غوريه "يحرسون" المنازل مثلما يحرس الجنود الإسرائيليون المستوطنات الإسرائيلية في فلسطين بينما يمثلون على وسائل الإعلام أنهم يحاولون وقف المستوطنات "لصنع السلام". ولكن ، في الواقع ، فإن قانون الدولة القومية الجديد الذي أقرته إسرائيل في عام 2018 يصف المستوطنات بالقيمة وطنية وقد توسعت بشكل كبير منذ ذلك الحين.

 

كما ذكر المرشد السياحي  "استوعبت جزيره قوريه بحوالي 15000 شخص مستعبدين قبل تصديرهم إلى العالم الجديد". ذكرني هذا بقصص "الاستحمام" لمحرقة اليهود التي تعلمتها خلال زيارتي لمتحف الهولوكوست في هيوستن في أغسطس 2019. أخبرتني جدتي عندما كنت صغيراً عن طرد الفلسطينيين من قرية بربره في عام 1948 من قبل إرهابيين من الوحدات المحتلة: جيفاتي وهانيجيف ويفتاح ، الذين تحتفل بهم الآن إسرائيل لكونهم المؤسسين للدولة. بينما الفلسطينيون ، السكان الأصليون، يتم طردهم إلى مخيمات اللاجئين في مختلف البلدان. أجدادي سكنوا مخيم جباليا في غزة. في الوقت الحاضر ، في المنطقة المعزولة الصغيرة: قطاع غزة ، والتي تبلغ مساحتها 365 كم مربع أو 141 ميل مربع، و يبلغ عدد سكانها أكثر من مليوني شخص. هذا يضع غزة على واحدة من أعلى معدلات الكثافة السكانية في جميع أنحاء العالم. مع محدودية الموارد وحقوق الإنسان – بالإضافة إلى الاحتلال العسكري ، كان هذا قريبًا بما يكفي للفكر بالعبيد البالغ عددهم 15000 في غوريه بدون حقوق إنسان ممنوحة – بالإضافة إلى السيطرة الاستعمارية الوحشية.

 

الفكر بأسياد الرقيق في الطابق العلوي في "بيت العبيد" والجنود الإسرائيليين في الطابق العلوي في معبر إيرز وهم يفتشون ويصورونني من الطابق العلوي كانوا يتراددون في دماغي ذهابًا وإيابًا بينما كنت أستمع إلى الدليل السياحي وهو يشرح. لقد كانوا يقررون ما هو السعر الذي سيتم بيع العبيد به ، تمامًا مثل الجنود الذين يقومون بمسحك ضوئيًا والبت فيما إذا كان يجب السماح لك بالمرور وإجبارك على توقيع ورقة عدم العودة مقابل الوقت الذي يريدونه. من ينتقدهم؟ إذا لم أكن أرغب في التوقيع على مصادقة بعدم العودة لمدة عام ، فقد اضطررت للعودة إلى المنزل. لقد وقعت عليه وقالت: "لقد كانت إرادتي الحرة للتوقيع على هذه الورقة وعدم العودة إلى غزة من خلال" يهودا والسامرة "(الضفة الغربية ، التي كانت طريقتي الوحيدة في ذلك الوقت).

 

علمنا كيف لم يبيع سادة الرقيق الرحيم رجلاً حتى غذوه قسريا للوصول إلى 60 كلغ ولم يفصل طفلًا عن أمه قبل بلوغ عامين من العمر. ذكّرني هذا الأخير بالقصة التي أخبرتني جدتي -رحمها الله- إياها ذات مرة عن جندي إسرائيلي مراهق وجه بندقية إلى رأس والدي البالغ من العمر عامين أثناء هروبه من المنزل أثناء حظر التجول لمدة أسبوع عام 1956. كان والدي بريئا. ولم يكن يعلم أن حقه في الوقوف خارج باب منزله لم يعد ساري المفعول. لحسن الحظ ، لم يرعب الجندي المراهق جدتي بسحب الزناد. لقد أخبرها أن تحبس والدي جيدًا إذا كانت لا تريد رؤية الزناد يسحب رأسه في المرة القادمة.

 

خلال الفترة التي يتم فيها تخزين العبيد لموسم البيع الذي يحدث كل 3 أشهر قادمة ، لم تكن الرعاية الطبية مناسبة. إذا كنت مريضًا ، فهذا كل شيء – انتهت اللعبة. سترمى من الشواطئ لتكون عشاء لأسماك القرش. ليس لدينا أسماك قرش في غزة ، لكن المفهوم مشابه – رعاية طبية محدودة منذ أن فرضت إسرائيل ومصر الحصار في عام 2007. مضحك بشكل مؤلم ، لمدة 12 عامًا ، يعتقدون أنه يمكن صنع القنابل من الأدوية والعلاج الكيميائي للسرطان. نتيجة لذلك ، يجب على سكان غزة الانتظار للحصول على تصاريح للحصول على الرعاية الطبية في الضفة الغربية أو مصر. وهذه الوحشية تجعل الوقت متأخرًا جدًا للمرضى للتعافي.

 

في هذه المرحلة ، عانى العبيد بدرجة كافية للمخاطرة بحياتهم للحصول على الحرية بأنفسهم. المقاومه لا تعمل ، إذا دافع شخص عن حقه ، يتم دفعه هو و 6 آخرون إلى غرفة زحف صغيرة ، وليس لديهم أسلحة للدفاع عن قضيتهم بأنفسهم – انتحار؟ ليس خيارا. أنت تقاتل ‘حتى النهاية. بعض العبيد ألقوا بأنفسهم من السفن. ذكرني مفهوم السباحة من أجل الحرية بأسطول الحرية الذي حاول كسر الحصار البحري (يسمح للقوارب بأن تكون داخل شواطئ غزة في السنوات الأخيرة لمسافة تتراوح بين 3 إلى 9 أميال بحرية. تم تمديده إلى  15 أميال بحرية اعتبارًا من 9 يناير2020 وفقًا لجمعيه مسلك، وهي منظمة حقوق إنسان إسرائيلية تدافع عن حرية الحركة لسكان غزة ، وقد ذكروا: "يتم فرض قيود بشكل روتيني باستخدام النيران الحية على صيادين القوارب ، مما يؤدي إلى خسائر في الأرواح ، إذا كان القارب يجعله بطريقة أو بأخرى بالقرب من الحد الأقصى المسموح به ، يتم اختطافه من قبل البحرية الإسرائيلية ، مدعيًا أنه يمثل تهديدًا لأمن الدولة. ثم يتم مصادرة القوارب ثم يتم سجن الأشخاص أو أُعادتهم إلى غزة بعد أسابيع من الاستجواب ، آخر قصة قرأت عنها هي صياد أطلق سراحه إلى غزة بعد 18 شهراً من الاعتقال دون تهمة أو حكم قضائي.

وقال المرشد السياحي: "عند باب اللاعودة (الصوره الثانية) ، يتم فصل العائلات عن بعضها البعض. يمكن إرسال الرجل إلى أمريكا و إرسال الزوجة إلى كوبا و إرسال الأطفال إلى مكان آخر". بدا فصل العائلات المستعبدة عن بعضها البعض عند "باب اللاعودة" مثل قصص العديد من الفلسطينيين الذين يجب عليهم مغادرة المنزل أو إجبارهم على تركهم وراءهم. في حالتي ، أنا ممزقة عن عائلتي لأنني أبحث عن المزيد من الفرص والتعليم ومستقبل أفضل. كان إيرز هو باب عدم العودة إلى العديد من الفلسطينيين الذين آمل ألا يكون أحدهم في هذه الحالة. بصراحة ، هناك العديد من أبواب اللاعودة للفلسطينيين. كالأحكام بالسجن مدى الحياة التي يحصل عليها السياسيون الفلسطينيون بسبب "الإرهاب" ، والعقوبات الصادرة بالإعدام التي تحصل عليها ، بصفتك فلسطيني ، بمثابة "أضرار جانبية". أسمع مثل هذه الأخبار أسبوعيًا ، لكن مرات عديدة يوميًا في غزة.

 

 

مشيت أنا والمجموعة لأعلى التل ورأينا المدافع التي وصفها المرشد السياحي "لحماية الأرض". ضحكت مع نفسي على فكرة أن المتوحشين يقومون بحماية الأرض المسروقة من متوحشين آخرين يحاولون سرقة الأرض حيث يراكمون الأبرياء قبل تصديرهم مثل البضائع. و المدافع هنا تشبه آلات القتل الإسرائيلية: كالدبابات والطائرات و السفن الحربية و الطائرات بدون طيار.جميعها تطلق النار بشكل عشوائي وتقتل "الأضرار الجانبية" أكثر من المسلحين المقصود منها استهدافهم.

 

مشينا لأسفل التل وانتهت جولتنا. كان مجرد وقت للاستعداد للمغادرة. بدا الشاطئ نظيفًا وجديدًا – جيد للسباحة السريعة! على عكس جوريه ، تم حصار غزة في عام 2007 وتم منحها الكهرباء وفق جدول يومي من 8 ساعات – 8 ساعات في يوم جيد. في يوم سيء ، وهو أكثر شيوعًا ، يتم إيقاف 4 من 18. مع تجميد جميع الموارد البشرية والمرافق المدنيه ، لا تمتلك محطات معالجة المياه الكهرباء اللازمة للعمل. لذلك يتم ضخ جميع مياه الصرف الصحي في البحر ، مما يجعل الأمر"اسبح على مسؤوليتك الخاصة".

 

كانت هذه رحلتي. جسديا من خلال مواقع جوريه، و في الوقت نفسه، رحله عقلية في الفكر في القهر. جسد واحد ، مكانان. شعبان ، كفاح واحد من أجل الحرية وتقرير المصير. واستلهم و أقتدي دائمًا بأبطالنا الذين كافحوا لجعل حقائقنا المختلفة الآن أفضل من واقعهم في الماضي على الأقل من خلال كونهم أشخاصًا يبحثون عنه. قال مارتن لوثر كينج و هو مناضل ضد العنصريه في الولايات المتحدة الأمريكيه: "عندما نسمح بالحرية بالرنين […] ، [نحن] ، سوف نكون قادرين على التعاون والغناء على حد تعبيرات الزنجي الروحي القديم: " حر في النهاية ، حر في النهاية ، يا الله العظيم ، نحن أحرار في النهاية.""

Abdallah Salha